PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(): Failed opening 'massybbcode.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php56/root/usr/share/pear') in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2
تعلم المهارات الجديدة بسرعة - منتديات سقو
تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



اضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-17-2018, 09:42 PM   #1

Senior Member

العضوٌﯦﮬﮧ » 14
 التسِجيلٌ » Nov 2017
مشَارَڪاتْي » 800
افتراضي تعلم المهارات الجديدة بسرعة

هل يمكنني تعلم المهارات بسرعة ؟ كثيراً ما تقول لنفسك : لو أنني أستطيع تعلم الأسبانية لو أنني كنت في العشرينيات كنت تعلم كذا “لو أنني”
الكلمات التي نقولها جميعًا في أنفسنا لكي نبرر بعد الأعزار التي تمنعنا من تعلم أي شئ. أصبح الإنترنت الآن عالم أكثر إنفتاحًا واًصبح هناك الكثير من المواقع التي تعطيك المثير من المعلومات والدورات عن الكثير من المهارات بشكل مجاني دون الحاجة لدفع الكثير من المال بل بمجرد كبسة من زر الفأرة على جهاز الكمبيوتر أو التابلت الخاص بك لكي تجد كل ما تريد أن تتعلمه ملك يديك.
كل ما تحتاج إله هو الإرادة التي يجب أن توفرها في نفسك لكي تتعلم. وهذا قلل الكثير من الوقت المبذول في تعلم أي شئ. يقول توني روبينز متحدث ومؤلف أمريكي أن قدرتك على التقدم في هذا العالم تقترن بقدرتك على التعلم بسرعة لذلك في هذا المقال ستجد بعض الخطوات التي يمكنها أن تساعدك في ترتيب أفكارك لتتعلم شئ جديد كنت تود أن تفعله. مجرد دفعة صغيرة تحتاج إلى أن تكملها بقوة إرادتك

1. لا تعيد اختراع العجلة:
لماذا تخترع العجلة التي تم اختراعها من قبل؟؟ هناك شائعة بين الجميع أنك يجب أن تتعلم أي شئ وحدك أو تتقنه وحدك مع الكثير من الجهد والوقت والذي يمكنك أن توفره عندما تتعلم مع شخص ما يمكنك أن يساعدك ويرى ما لا تراه كما ستفعل أنت معه.
فكر في الماضي عندما بدأت في تعلم لغة جديدة أو كيف اكتسبت مهارة سابقة. ربما بدأت في امتطاء منحنى تصاعدي ولكن بعد العديد من السنوات أو الأشهر من الخبرة والأخطاء أصبحت تستطيع أن تصل إلى الحلول بأقصر وسيلة ممكنة كما أنك أصبحت تساعد بعض الأصدقاء في تجنب ما تعرضت له من أخطاء
لكي تتقن أي شئ بسرعة يجب أن تستشير اللاعبين الماهرين في هذه المهارة والذين سبقوك في تعلمها لكي تقتبس من طريقتهم في طريق تعلمك لهذه المهارة بحيث تتجنب ما خاضوه من صعوبات من قبل. هؤلاء الماهرين السابقين يمكنهم أن يضيفوا إلى حلمك أشياء لم تكن تتوقع وجودها كما يعطونك بعض التقديرات عما يمكن أن تواجه كما أيضًا يمكن أن يساعدوك في بعض الحلول المستقبلية فمن المهم أن تكون شبكتك الخاصة.
هذه الخطوة يمكن أن تتحقق بمتابعة الفيديوهات الخاصة بهذه المهارة، شخص حقيقي تعود إليه، مدونة تحب متابعتها أو حتى كتاب أو مجموعة من الكتب
2. فكك المهارة:
المهارة كما لو كانت مشكلة كبيرة لا يمكن التعامل معها بشكل الحالي يجب أن تقوم بتفكيك هذه المهارة إلى مجموعة من المهارات الأساسية الأصغر والتي بعد تجميعها يمكن التحدث بها عن هذه المهارة الكبيرة. حاول أن تجد أصغر الأشياء المهمة التي يمكن أن تتعلمها في البداية وستجد أنك تقريبًا تعلمت ما يقرب من 80% من هذه المهارة
هذه الخطوة تنطبق على قانون 20-80 الذي يمكن أن تستخدمه في كثير من الأشياء:
** العمل: 80% من المبيعات تأتي من 20% من العملاء
** الموظفين: 80% من النتائج تأتي من 20% من الموظفين
** السعادة: 80% من السعادة تأتي من 20% من العلاقات
اتباع هذا النوع من التفكير أن أبسط الأمور يمكنه ان تغير الكثير في حياتك بما في لك إرادتك في التعلم. حيث يمكن ل 80% من نجاحنا أن يحدث من تعلمنا 20% من المهارة المطلوبة
لذلك حاول أن تجد أبسط الأساسيات التي تعطيك القدرة على تعلم 80% من المهارة في أقصر وقت ممكن والذي يعده جوش كوفمان ب 20 ساعة مهمتك هي أن تجد ال 20 ساعة من وقتك في أقصر وقت ممكن
3. توقف عن تعدد المهام:
تعدد المهام ذنب يجعلنا سعداء بعد كثرة تطبيقات الهواتف من تصفح البريد الإلكتروني كل 10 دقائق إلى الفيس بوك إلى انستجرام إلى التحدث مع أي شخص حولنا كل 5 دقائق. كل هذا يمكن أن يهلكك ويأخذ الكثير من وقتك ويجنبك تعلم ما تريد.
فكر في جهازك عندما تقوم بفتح أكثر من 20 برنامج في نفس الوقت ألن يصبح اجهاز أقل في كفاءته وأبطأ في معالجة البيانات. هناك العديد من الدراسات التي توضح أن الإنسان عندما يتم مقاطعته عن مهمة معينة يحتاج عقله إلى 25 دقيقة لكي يستعيد نفس القدرة على التركيز من جديد
وهذا ينطبق على التركيز على المدى الطويل فبهذه الطريقة يمكن أن يستغرق تعلمك لمهارة ما ما بين 6 أشهر إلى 12 شهر أو أكثر بسبب عدم قدرتك على الاحتفاظ بالتركيز على مشروع أو فكرة أو موهبة بحيث ينطبق على كل ما يعمل عليه العقل. كما أنك تفقد شغفك بهه الفكرة كلما طالت فترة تعلمك إياها
4. التكرار، التكرار، التكرار:
هذه القاعدة مزعجة بالنسبة للكثيرين ولكنها من الخطوات المهمة لكي تتعلم أي شئ.
هناك دراسة من جامعة فلوريدا وجدت أن الناس يعتقدون أن الخبراء في مجال ما قد أصبحوا خبراء لأنهم يتمتعون بالمهارة أو الموهبة لذلك أو لأنهم أكثر ذكاءًا ممن حولهم وقد يكون هذا صحيح بالفعل ولكن عدم وجود الموهبة ليس دليلًا على الفشل فالعمل الدؤب والتكرار والمواظبة على العمل والإجتهاد هي ما تخلق العباقرة والخبراء
5. ابحث عن ردود الفعل:
في عام 1960 عندما لم يكن البيتلز فرقة ذات أهمية في عالم موسيقى الروك ذهبوا إلى هامبرج في ألمانيا لكي يقيموا حفلة في أحد الأندية. كانت المجموعة لا تملك الكثير من المال وكانت الصوتيات سيئة للغاية ولم يحصلوا على استحسان المهور. فماذا فعلت المجموعة بعد هذه الحادثة؟؟ لم يتوقفوا عن لعب الموسيقى وعملوا على الكثير من التدريب. بعد حصولهم على رد الفعل السريع هذا استطاعوا أن يجعلوا من أنفسهم أفضل. هذا هو أحد مفاتيح النجاح قدرتك على معرفة حقيقة ما تقوم به بالتجربة لكي تستطيع التطوير من نفسك بشكل مستمر لكي تصبح أفضل. وهذه النقطة ترتبط بقدرتك على تقبل النقد مما يعني أنه يجب عليك تقبل كل الآراء حولك ومحاولة تحويلها لصالحك لكي تتطور وتتعلم
6. تقدم دائمًا إلى الأمام:
لسوء الحظ يستسلم الكثيرين في وسط الطريق. بالرغم من أنه من المهم أن تعرف الوقت المناسب الذي يجب أن تستسلم فيه إلا أنه يجب أن تكون لديك القدرة على المقاومة ولنهوض من العثرات حتى تصل إلى ما تريد. يقول أحد المؤلقين الأمريكيين سيث جودين أنه هناك 5 أسباب للفشل
1. ينفذ منك الوقت وتستسلم
2. تنفذ منك النقود وتستسلم
3. تخاف وتستسلم
4. لست جادًا فيما تفعل وتستسلم
5. تخسر إهتمامك بالشئ الذي تحب وتستسلم
يقول علماء النفس أن هناك ما يسمى بدورة التحول وهي الدورة التي نمر بها عندما نتجه نحو تغيير ما مثل تعلم مهارة جديدة مثلًا. نبدأ جميعًا بالكثير من النشوة والإثارة في بداية هذ الشئ الجديد وعندما تبدأ الأحداث في التعقيد تبدأ مرحلة الإنحدار ويبدأ أداءنا في تعلمها يقل وهنا يفكر الكثيريم في الاستسلام لذلك من المهم أن تتوقع هذه النقطة التي يبدأ فيها المنحدر لكي تستطيع تجنبها أو على الأقل الإعداد لها
7. الملاحظة والتأمل والتفكير:
لا يجب أن تملأ كل يومك بالعمل والتعلم يجب أن تعطي بعض الوقت للتفكير بهدوء وملاحظة ما حولك وما تقوم به لكل تستطيع الخروج بالعديد من الأفكار الجديدة والتي قد تنقل حياتك الى الكثير من النواحي المختلفة كما أن قد تكون بداية كبيرة للتطوير الذي كنت ترغب فيه صدقني هذه اللحظات مهمة جدًا لتشعرك بالسلام والهدوء
8. التمرين والتجربة:
التمرين التمرين التمرين شئ مهم جدًا فوق تخيلك. كل ما تقرأ والنظريات ليس لها قيمة بدون تطبيقها بشكل فعلي. لا يجب أن توقف تعلمك على القراءة وتدوين الملاحظات فقط بل يجب أن تقوم بالتجربة وتنفذ ما تقرؤه بطريقة عملية ومهما كانت هذه التجربة فاشلة يجب أن تتعلم منها لكي تتقدم وتتعلم أكثر. فكر كيف أن توماس أديسون لم يكتفي بقراءة النظريات حول الكهرباء فقط بل حاول وحاول وحاول حتى استطاع أن يخترع المصباح بعد العديد من التجارب الفاشلة ومثل ذلك كان هنري فورد أيضًا لم يجلس على مكتس ويضع الخطط لسيارته بل بدأ في تنفيذ أفكاره بشكل منظم فورًا
9. قيم التعلم فوق المال:
الأموال مهمة بالتأكيد ولكن إن كنت تعمل يجب أن تضع جزء من مالك لتستثمره في نفسك وتحصل على العديد من الخبرات الجديدة التي تطور حياتك
10. اعتمد على التجربة والخطأ أكثر من أي شئ:
معظم المخترعين والإختراعات بدأت من وقوع شئ خاطئ جاء بالصدفة حتى وغن لم تعلم نهاية الطريق الذي تسير فيه اتبع العلامات والاشارات واستمر في التعلم وفعل شئ تحبه وحاول أن تكتشف نفسك بحيث تسير بمبدأ التجربة والخطأ حتى تحصل على ما تريد فهذا سيزيد من خبرتك وقدرتك على التعرف على العالم
11. ابحث عن شخص تتحداه:
صدقوني التحدي مع شخص أكبر منك في هذه المهارة شئ ممتع وجميل ويعطيك الدافع لكي تتحرك وتتعلم وتنجز الكثير مما لم تكن لتصل إليه وحدك ولكن لا تتخذ على كلامي المحمل الخاطئ. ما أريد قوله هو التحدي المثمر وليس تمني الفشل
12. كن شاكرًا:
عند استيقاظك في الصباح أكتب كل النعم التي اعطاها الله لك وكن شاكرًا لذلك. عندما تسأل شخص ما المساعدة ويقوم بذلك كن شاكرًا له وحافظًا لجميله. اعطِ قدر استطاعتك دون مقابل حاول أن تساعد من حول لكي تصبح لحياتك وتعلمك معنى كما أن ذلك سيعطيك الكثير من السعادة
يجب أن تتذكر أن القيمة تكمن في الرحلة وكل ما يمكن أن تكتسبه من عبورك لهذا الطريق وليس نهايته فقط


من المهم أن تجرب التحدث أمام الجمهور ولو مرة واحدة على الأقل في حياتك وهذا يعني الكثير من التحضيرات منها تجنب مجموعة من الأخطاء التي سوف نذكرها في هذا المقال



1. عدم تكيف رسالتك مع المستمعين:

إن لم تتحدث إلى مستمعيك عن أنفسهم أو ما يريدون استخلاصه من كلمتك فلن تستطيع أن تجذب انتباههم. يسقط الكثير من المتحدثين في عادة سيئة بحيث يتحدث في كلمة عمة بشكل كبير دون تطبيقها على المستمعين. يجب أن تعرف أن المستمعين يعلمون ما إذا قمت بما يجب عليك لتقدم هذه المحادثة بالشكل الائق أم لا وهذا يظهر في طريقة تحدثك وكلامك إليهم

ولكي تتجنب ذلك يجب أن تعرف جيدًا من المستمعين؟؟ وما هي اهتماماتهم؟؟ وماذا يريدون أن يستفيدوا من تحدثك إليهم؟؟ عن طريق بعض الأسئلة وإجاباتها من خلالهم

2. النظرات الزائغة:



في كثير من الأحين حتى المتحدثين المحترفين يقفذون بسرعة بنظاراتهم أثناء الحديث بين الحضور دون تحديد وجهة معينة أو توضيح رسالة ما.

يجب أن تضع عينيك على شخص ما وسط الحضور كل 3 أو 4 ثواني فهي مدة كافية لأن تكمل جملة معينة ويجب أن تنبه أن الاتصال بالعين بين الحضور شئ مهم جدًا وهو أحد مهارات التحدث

3. تشتت السلوك:

هناك ما يقرب من 20 علامة تدل على ذلك من أهمها فرك اليدين، سرعة الحركة ذهابًا وإيابًا، الامساك بأي شئ يحدث صوت، تحريك الخاتم في الاصبع، لعق الشفاة، العبث بالشعر أو الملابس، التململ بالقلم، وضع ذراعيك وراء ظهرك وغيرها من السلوكيات التي تؤدي إلى تشتت المستمعين واشعارهم بالتوتر

ولتجنب ذلك يجب أن تحاول تجربة التحدث عن رسالتك إلى نفسك أمام المرآة لتقلل توترك وتستطيع أن تضبط حركاتك



4. الطاقة المنخفضة:

الحماس في الإلقاء شئ لا غنى عنه لكي تجذب انتباه الحاضرين إلى حديثك لأن التحدث بالقليل من لطاقة يورث الملل إلى المستمعين كما وهناك العديد من الأدلة على ذلك منها تعابير الوجه الثابتة غير المعبرة والتحدث بنغمة صوت واحدة منخفضة ولكي تتجنب ذلك يجب أن تتحرك في وقت الحديث وتستمتع بكل كلمة تقولها للناس وتبتسم إليهم وتجعل حدثك معبر عما بداخلك

5. التكرار:

التكرار يؤدي بالمستمعين إلى الملل. تمت دراسة على العرض التقديمي ل 5000 شركة وجد أن 100 منهم قد كرروا الكثير من الكلمات بنغمة صوت عالية في الكثير من الأحيان وهذا خطأ شائع بين المتحدثين حيث يجب أن تعلي الصوت في الأجزء المهمة التي تريد أن توصلها للمستمع فقد وفي بداية ونهاية العرض التقديمي بمعنى أن تعلي نبرة صوتك 3 مرات على الأقل أثناء الحديث




6. الاغراق في المعلومات:

التحدث والتحدث ثم التحدث والإدلاء بالكثير والكثير من المعلومات خلال فترة العرض يصيب المستمعين بالصداع والملل وفقدان الأمل في الفهم لذلك يجب أن تعتمد بشكل أكبر على الصور في عرضك لكي تخاطب الجزء الأيسر من العقل

أعلم أنك قد تكون تريد أن تفيد المستمعين بالكثير ولكن يجب أن تضع في اعتبارك قدرة تحمل المستمعين لكل المعلومات التي تريد إعطائها لهم

7. ليست ملهمة:

في الوقت الذي تنشط فيه استخدام الجزء الأيسر من العقل تحتاج أيضًا الى الجزء الأيمن الذي يستجيب للأنشطة والقصص والعواطف والأمثلة والخيال والألوان والأصوات والاحساس

تقول العديد من الدراسات أن أول قرار يتخذه يكون بناء على العواطف. يجب أن يتأثر الحضور بكلماتك وأفعالك. يجب أن يحبوا ما تقول ويكون ملهمًا لهم بحيث يعطيهم الأمل، أو يجعلهم قادرين على تخطي الخوف والحزن شئ من هذا القبيل

8. لا يحتوي الحديث على فترات توقف:

هذه عادة أخرى سيئة يتبعها بعض المتحدثين أو قد يتناسونها من فرط حماسهم وهو النحدث لفترات طويلة دون التوقف. هذه العادة تولد التوتر وتزيد من تدفق الأدرينالين في جسد المتحدث والمتلقين ويجعل الوقت يمر ثقيل جدًا دون الكثير من الاستفادة.

يجب أن تعطي بعض التوقف في تحدثك قبل وبعد التحدث في شئ مهم لتعطي بعض الراحة لك وللمتلقين لكي تفصل الكثير من المعالجة في المخ واعتبرها نقطة للتحول في كلماتك كما أنها تعطيك بعض الوقت لالتقاط أنفاسك والسيطرة على اعصابك ان كنت متوترًا



9. اهمال الافتتاحية القوية:

الافتتاحية هي أهم جزء في جذب انتباه المستمعين إليك ولكن من عادة الكثير من المتحدثين إهمال المقدمة فهي في نظرهم غير مهمة كثيرًا إذا ما قورنت بما يريدون عرضه والاكتفاء بسرد الأجندا فقط وهذا لا يحفز المستمعين كثيرًا للاستماع إليك

حاول أن تستثمر بعض الوقت والجهد في التدرب على الافتتاحية كجزء من عملك ويجب أن تعمل على تذكرها أثناء الحديث

10. استخدام الكثير جدًا أو القليل جدًا من المزاح:

من الصعب تحديد كمية المزاح في كلامك بالتحديد إن لم تكن تعرف الحضور. بالطبع أنت لا تريد أن يكون عرضك ممل وجاف لذلك من المهم أن تجعل المستمعين يضحكون أيًا كانت المزحة ولكن لا يجب أن يكون كثير جدًا فهذا في النهاية عرض جدي يعرض مجموعة من المعلومات المهمة

11. القراءة من العرض المُعَد:

العرض التقديمي الذي تعده مهم لكي لا تنسى كل ما تريد قوله كما أنه يساعد المستمعين على التذكر والكتابة إن أرادوا ولكن لا يجب أن يكون وسيلة للقراءة.

القراءة من العرض تصيب المستمعين بالملل

12. كثرة الاعتذار:

ربما تأخرت وتود أن تخبر المستمعين عما حدث لك أو أن الرحلة أخذت اكثير من الوقت وتريد أن تشرح لم حدث ذلك أو تريد أن تخبرهم أنك تعب لذلك لا تتوقع أن يكون العرض قوي كما ينبغي

لا يجب أن تفعل ذلك بأي حال من الأحوال لأن الاعتذار سيولد العديد من المشاعر السلبية بين الحضور والتي لا تريد أن تراها في وجوههم صدقًا !!


منتديات سقو ، منتدى سقو ، سقو

العاب ، برامج ، سيارات ، فاشن ، سقو ، منتديات ، منوعات ، ابداعات ، قصص ، روايات


ذكريااتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:29 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75