PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(): Failed opening 'massybbcode.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php56/root/usr/share/pear') in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2
أم المؤمنين السيدة خديجة - منتديات سقو
تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



اضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-09-2018, 10:25 PM   #1

Senior Member

العضوٌﯦﮬﮧ » 172
 التسِجيلٌ » Dec 2018
مشَارَڪاتْي » 1,000
افتراضي أم المؤمنين السيدة خديجة

السيده خديجة أم المؤمنين هي زوجة الرسول عليه الصلاة و السلام و هى أول من آمن به و دعمه ، فسنتعرف الآن على مقطتفات عن حياتها







نسبها رضى الله عنها
هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد
العزى بن قصي القرشية الاسدية امها فاطمة
بنت زائدة بن الاصم و اسمه جندب بن هدم بن
رواحه بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي

مولدها رضى الله عنها
ولدت رضي الله عنها عام68 قبل الهجرة النبوية
الشريفة و كان ذلك قبل علم الفيل بخمس عشرة
سنة تقريبا و هذه السنة توافق علم 556 ميلاديا
كانت تدعى في الجاهلية "الطاهرة" فكأن الله تعالى
طهرها و جهزها لدورها الخالد و قد تزوجت قبل
رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا هالة و انجبت
له هند بنت ابي هالة و هالة ابن ابي هالة ثم خلف
عليها عتيق بن عابد و انجبت له هند بنت عتيق

زواجها بالرسول صلى الله عليه وسلم:
كانت السيدة خديجة رضي الله عنها
تبعث رجالا يتاجرون في مالها نظير اجر
فخرج الرسول صلى الله عليه و سلم بتجارتها
الى الشام لما عرفت عن امانته و فضله
و كان معه صلى الله عليه و سلم غلامها
"ميسرة" و ما ان عاد الركب الى مكه حتى
انطلق "ميسرة" يملأ سمعها بحديث مثير
عن رحلته مع النبي صلى الله عليه و سلم
حيث نزلوا بالقرب من صومعت راهب فجلس
رسول الله صلى الله عليه و سلم تحت
شجرة فقال الراهب لميسرة انه لم يجلس
تحت هذه الشجرة الا نبي كما تمكن
الرسول صلى الله عليه و سلم من
تحقيق ربح لم يتحقق من قبل للسيدة
خديجة و هكذا نشئت العاطفة العظيمة داخل
السيدة خديجة فعلى فبالرغم من انه لا توجد
في قريش من تنافسها شرفا و نسبا الا انها
ترددت هل يقبلها رسول الله صلى الله عليه
و سلم و هي الكهلة ذات الاولاد...هل يستجيب
لها "محمد" و قد انصرف عن عذارى مكة و زهرات
بني هاشم النضرات فافضت بسرها الى صديقتها
"نفيسة بنت أمية" و هونت "نفيسة" الامر عليها
فهي ذات غنى و جمال و لا توجد من تفوقها نسبا
و شرفا و كل قومها حريص على الزواج منها ذهبت
"نفيسة" الى رسول الله صلى الله عليه و سلم
ووجهت بلطف الى السيدة خديجة رضي الله عنها
و كانت به رغبة فيها و لكنه لم يكن يملك ما يتزوج
به فلما وجهته تقدم لخطبتها وتزوجها رسول الله

خير زوجة
سارت الحياة المباركة بالزوجين السعيدين
أحسن سير و كيف لا و ربها خير الخل أجمعين
و ربتها خير نسائها و لما رأت السيدة خديجة
حب رسول الله صلى الله عليه و سلم لمولاها
زيد بن حارثه وهبته اياه فزادت محبتها في قلب
رسول الله صلى الله عليه و سلم و كفل المصطفى
لبن عمه على بن ابي طالب رضي الله عنه فكانت
له خير ام و قد أكمل الله عز و جل عليهما السعادة
فرزقهما الولد فولدت له القاسم –و به كان يكنى
رسول الله صلى الله عليه و سلم- و عبد الله زينب
و رقية و ام كلثوم وفاطمة وقد ما الاولاد الذكور رضعا
و عاشت الاناث فامن برسول الله و هاجرن معه

أول المصدقين:
كانت انباء عن اقتراب ميعاد ظهور النبي الخاتم
تتناقل في الجزيرة العربية لاسيما في مكة لكن
احدا لم يكن يدري يقينا كيف و متى يكون المبعث
المنتظر و كان رسول الله قد نزع الى التأمل فكان
كثيرا ما يذهب الى غار حراء للتعبد و ما كانت
"خديجة" في وقار سنها و جلال امومتها لتضيق
بهذه الخلوات التي تبعده عنها احيانا او تعكر عليه
صفو تأملاته بالمعهود من فضول النساء بل حاولت
ما وسعها الجهد ان تحوطه بالرعاية و الهدوء ما قام
في البيت فاذا انطلق الى غار حراء ظلت عيناها عليه
من بعيد و ربما ارسلت وراءه من يحرسه و يرعاه
و هكذا بدا كل شئ مهيأ لاستقبال الرسالة المنتظرة
فلما جاء الوحي و هرع اليها رسول الله صلى الله عليه و سلم
خائفا و نفض لديها مخاوفه قال "لقد خشيت على نفسي"
و ضمته الى صدرها و قد اثار مراه أعمق عواطف
الامومة فغي قلبها و هتفت في ثقة و يقين
"الله يرعانا يا ابا القاسم أبشر يا بن العم و اثبت
فوالذي نفس خديجة بيده اني لارجو ان تكون نبي
هذه الامة و الله لا يخزيك الله ابدا انك لتصل الرحم
و تصدق الحديث و تحمل الكل و تقري الضعيف
و تعين على نوائب الحق" انساب صوتها رضي
الله عنها لى فؤاد رسول الله ليبعث في نفسه
الطمأنينة و الهدوء فانطلقت به الى ابن عمها
"ورقة ابن نوفل" و كان شيخا كبيرا قد عمي فقالت
له خديجه "يا بن عم اسمع من ابن اخيك"
فأخبره رسول الله صلى الله عليه و سلم بما
حدث فقال له ورقة " هذا الناموس الذي نزل
على موسىعليه السلام يا ليتني فيها جذعا
ليتني اكون حيا اذ يخرجك قومك" فقال رسول الله
"أومخرجي هم؟" قال "نعم لو يأت رجل بمثل ما جئت
به الا عودي و ان يدركني يومك انصرك نصرا مؤزرا
"


منتديات سقو ، منتدى سقو ، سقو

العاب ، برامج ، سيارات ، فاشن ، سقو ، منتديات ، منوعات ، ابداعات ، قصص ، روايات


ريناد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:54 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75