PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(): Failed opening 'massybbcode.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php56/root/usr/share/pear') in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2
تنظيم الوقت و تحقيق أفضل النتائج - منتديات سقو
تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



اضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-07-2018, 10:59 AM   #1

Senior Member

العضوٌﯦﮬﮧ » 172
 التسِجيلٌ » Dec 2018
مشَارَڪاتْي » 1,000
افتراضي تنظيم الوقت و تحقيق أفضل النتائج

إن تنظيم الوقت و تقسيمه بين المهام اليوية يجعلك تستفاد منه أقصى إستفاده و تحقيق مالم تكن تحققه بدون ترتيب الأولويات






ادارة الوقت

هي الإجراءات التي تُساعد الفرد على الاستفادة القُصوى من وقته في تحقيق تطلُعاته وأهدافه وخلق اتزّان في حياته ما بين واجباته ورغباته وأهدافه.

والاستفادّة من الوقت هي التي تُميّز ما بين الناجح والفاشل في هذه الحياة، إذْ إنّ الصّفة المُشتركة بين كل الأفراد الناجحين هي القدرة على إحداث توازن بين الأهداف التي يطمحون لتحقيقها، وهذا التوازُن يأتي من خلال إدارة لذاتهم، وإدارة الذّات تحتاج إلى هدف أو عدّة أهداف ورسائل يسير الفرد على هُداها، ولنْ تكون هناك حاجة إلى إدارة الوقت وتنظيمه أو إدارة الذّات بدون أن يكون لدى الفرد أهداف مُحددة يسعى الفرد لتحقيقها في مشوار حياته، لأنّ حياة الفرد ستمضي في العديد من الاتجاهات مما يجعل من حياة الفرد حياة تتصّف بالتشّتت ولا تُحقق شيئاً له وإنْ حققت شيئاً فسيكون ذلك النجاح ضعيفاً وذلك نتيجة تشتُت تفكير الفرد على أهداف عديدة.

الفائدة من الإدارة الأمثل للوقت

عند تمكنُك من إدارة وقتك بطريقة صحيحة يستفيد الفرد منه استفادة جيدة، وقد يكون باستطاعتِك ممارسة بعضاً من هذه الأنشطة التالية:

التخطيط لمُستقبلك الوظيفي: كأنْ تضع خُطة لما سيكون عليه عملك في المُستقبل وما القدر الذي ترغب الحصول عليه في عملك وما الخُطّة التي تستطيع من خلالها تحقيق أهدافك العمليّة وتحديد الأسلوب الأمثل والطريق السّليم لحلْ جميع المُشكلات المُستقبلية والاستعداد لمُواجهتِها ولكن عليك السيطرة على زِمام أمورك.

وجود وقت للقراءة: من المُفيد للفرد في هذا العالم المُتجدّد في كل لحظة والذي يدخُل عليه مُتغيّرات كثيرة أنْ يكون الفرد ذا إطّلاع وإلمام بما يحدث من حوله وعندما يكون لديك مُتسّع من الوقت، فإنه يسمح للفرد قراءة مواضيع تتعلّق بوظيفته أو موضوعات معرفيّة عديدة.

إمكانيّة التواصُل: الفائِض من الوقت يُتيح للفرد إقامة العديد من العلاقات الاجتماعية مع أفراد المُجتمع الآخرين وتطويرها وتحسينها.

الشُعور بالرّاحة: لا بدّ للفرد من تخصيص وقتاً للارتياح من مشاغِل العمل والحياة بصفة عامة، لأنّ التوتُر والجُهد المُتواصل قد يؤديان إلى أن تصل صحتك إلى حدٍ سيء.

التفكير والتأمُل: يُتيح الوقت للفرد استحدّاث أساليب جديدة ومُتطوّرة لتحقيق أهدافه وتطلُعاته وتحسينها.

اختيار الوقت الأنسب للإنجاز

يجب أن يقوم الجمي بوضع خطتهم المستقبلية، حيث إنّ هذا الأمر يعود على الجميع بالنفع والفائدة الكبيرة، فهي تجعل الإنسان في أفضل حالاته، كما أنّه يبدأ نهاره منذ الصباح نشيطاً، وبالتالي ما أن يأتي وقت الظهيرة أو العصر حتى يكون في كامل نشاطه، كما أنّ الخطط اليومية من أفضل وأسهل الطرق من أجل الحصول على وقت منظم، كما أن الأمر ليس صعباً، فيمكن أن يقوم الإنسان في بداية النهار وأن يقوم بتناول ورقة وقلم مسجلاً الأمور التي يجب أن تنجزها اليوم، ولا ضرر في أن تقوم بوضع الساعات والوقت الذي ستنجز فيه هذه المهام، وأن تحاول قدر المستطاع أن تضع نفسك أمام هذا الجدول، وأن تقوم بتطبيقه بصورة كاملة.

الأمور الشائعة المُضيّعة للوقت

القليل منّا من لا يُضيّع وقته، وهذا من طبيعة الإنسان، وتضييع الوقت قد يكون مُفيد إذا قدّم ذلك لنا أمدنا ببعض الراحة وساعدنا على القضاء على القلق ولكننا قد نُصاب بالإحباط والتّعب إذا قمنا بما لا قيمة أو قضينا وقتنا في اللهو رغم أنّ لدينا أعمالاً مُهمّة لا بدّ من إنجازها والعمل عليها، ومن أكثر مصادر إضاعة الوقت: البيئة المُحيطة بالفرد، وذاتْ الفرد نفسُه، فالبيئة مثل الزائرين أو المُكالمات أو البريد الإلكتروني أو انتظار الآخرين أو الاجتماعات السّلبية، أمّا الذّاتية فمثل الفوضى الحياتية.

خطوات إدارة الوقت

تحليل الوقت: من خلال القيام بتوزيع الوقت على المهام والواجبات بوضعهِنّ بجدول يتصّف بالدّقة ثم اصنع سبعة مُخططات على عدد أيام الأسبوع لكل يوم مُخطط لتقوم بتسجيل المهام المطلوبة منك خلال كل الأسبوع عليها، ثم بعد ذلك تقوم بالنّظر إلى التالي:

ما هي الأعمال المُهمة التي يجب أن تقوم بها وماهي الواجبات التي مُمكن أن تُلغيها تمامًا من مهامك؟

ما هي الأعمال التي يُمكنك أن تجعل غيرك من الأفراد يقوم بها؟

ما هي الأعمال التي يُمكنك القيام بها بتركيز وجودّة عالية أو التي تحتاج أنْ تتمرّن عليها؟

بعد ذلك عليك رسم مُنحنى لمُستوّى نشاطك الجسدي والفكري وتحديد متى يكون مُرتفعاً ومتى يكون مُنخفضاً فكل فرد أدرى بإمكانيات نفسه وبمراحل نشاطه.

القيام بتخطيط الوقت: ما هو الواقع الذي أنت فيه وماذا تُريد؟ وكيف تصِل إلى ما تُريد؟

ما هو المقصود بالواقع: هو معرفة إمكاناتك + النقاط التي تتمحوّر من خلالها قوتك وضعفك + الفرص المتاحة أمامك ودراستها + المعوقات والمشكلات التي تواجهك خلال مشوار حياتك.

هناك مقولة تقول (العالم كله يُفسح لمن يعرف إلى أين هو ذاهب)، 10 % من الأفراد فقط يعرفون أهدافهم و10% من هؤلاء فقط كتبُوا أهدافهم وخططوا لها ومن كتب خُطّته يُحقق منها على الأقل 85% إلى 95 %، وكلما كانت الخُطّة مُفصّلة وواضحة ومُحدّدة كانت النتائج أقوى ومضمونة.

من مُعيقات التخطيط التالي:

العادات لدى الأفراد: حيثُ تعوّد الكثير من الأفراد على عدم التخطيط مُنذ كان صغيراً وللأسف الشديد أنّ مدارسنا لا يُوجد فيها مواد علميّة تُشجّع طلُابها على اكتساب عادة التخطيط.

عدم وجود قدوة للفرد: فكيف سيكتسب الفرد إنْ لم يرى من يقوم بالتخطيط أمامه فيقتدي به مثل الأب أو الأم أو المعلم أو شخص آخر يعتبره نموذجاً ناجحاً بالنسبة له.

التجارُب التي فشلت مع التخطيط القديم: بعض الأفراد يكون خطّط في مرة من المرات وفشل إذ لم يتم الخُطة ولم يقدر على تنفيذها أو أنه فشل في تحقيق أهدافه فيُحبط.

المَلل: بعض الأفراد لا يُحب الجلوس للتخطيط فقد تجدُه سريع الملل من كتابة الخُطط ومراحلها ويجب أنْ يُراجع الفرد نفسه في ذلك.

القيام بتنظيم الوقت: تنظيم الوقت على مستوى اليوم الواحد حيث يقوم الفرد بتسجيل قائمة بأعماله وواجباته اليومية فيقوم بترتيب أولوياته وتقسيمها على مدار اليوم وكما ذكرنا سابقاً في رسم مُنحنى النّشاط عليه أن يوزع واجباته بحسب ذُروة نشاطه وأهمية أموره.

القيام بالتنفيذ: يجب على الفرد أنْ يتخّذ خطوات ويبدأ بتنفيذها عدم الاكتفاء فقط بالتّخطيط دون أن يُنفّذ شيء ولكي يُعوّد نفسه على الالتزام بما كتب وخطط، ووضع قائمة للأسبوع كله على مكتبك والقائمة اليومية في المعطف دائماً وراقب ما أنجزته وما لم تُنجِز قُم بمتابعته حتى تُنجزه ولا وتُؤجّل لأنّ الغد يحمل الكثير من الواجبات التي عليك القيام بها.

القيام بالمُتابعة: يحتاج الفرد إلى مُتابعة ما أنجزه من واجبات وأعمال بشكل يومي وكذلك عليه حصر ومُراجعة ما أنجزه في الأسبوع والشهر والسنة وتقييم كل ذلك في كل فترة زمنيّة مُحددة ولكي تتعرف على نِقاط القوة والضعف لديك وتُلاحظ مُنحنى نشاطك وتُراقب تطورك ونُموّك كما ترُاقب أيضاً خُطتك العامة، وفي النهاية يمكن القول بأن الاستثمار الجيد للوقت من أحد وأهم عوامل النجاح، كما أنّه يعني أنك تسير في الطريق الصحيح، حيث إنّ الاستثمار الأمثل للوقت يساعدك على عدم المماطلة او التسويف في الأمور التي يقوم بها الفرد.​


منتديات سقو ، منتدى سقو ، سقو

العاب ، برامج ، سيارات ، فاشن ، سقو ، منتديات ، منوعات ، ابداعات ، قصص ، روايات


ريناد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:44 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75