PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(massybbcode.php): failed to open stream: No such file or directory in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2

PHP User Warning: include(): Failed opening 'massybbcode.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php56/root/usr/share/pear') in ..../includes/class_bbcode.php(2508) : eval()'d code on line 2
القناعة كنز لا يفنى - منتديات سقو
تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



اضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 11-22-2017, 03:53 PM   #1

Senior Member

العضوٌﯦﮬﮧ » 9
 التسِجيلٌ » Oct 2017
مشَارَڪاتْي » 840
افتراضي القناعة كنز لا يفنى



عزيزتى حواء .... هل تريدي ان تتعرفي على بعض الطرق التي تجعلكي أكثر رضا وسعادة .... انها خطوات بسيطة جدا ولكنها قمة في الروعة ... جرييها ولن تندمي

عزيزتي فينوس عندما‏ ‏تقرأ‏ين ‏كتاب‏ “كيف‏ ‏تصبح‏ ‏أكثر‏ ‏سعادة‏ ؟” .. ‏للأستاذ‏ ‏هارفارد‏ ‏تالبن‏ ‏شاهار‏ ‏تدركين‏ ‏أنه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏إبراهام‏ ‏لينكولن‏ ‏من‏ ‏قبل‏:
‏”السعادة‏ ‏هي‏ ‏اختيار‏ ‏شخص‏ ‏إما‏ ‏اتخذته‏ ‏أو‏ ‏أعرضت‏ ‏عنه‏، ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تفعيل‏ ‏القرار‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تتعلمي‏ ‏كيف‏ ‏تفهمين ‏نفسك،‏ ‏وكيف‏ ‏تحدد‏ين ‏أهدافك‏ ‏بما‏ ‏يسعدك‏ ‏أنت‏، ‏وكيف‏ ‏تشاطرين‏ ‏هذه‏ ‏السعادة‏ ‏مع‏ ‏غيرك‏ ‏فتنعكس‏ ‏عليك‏ ‏بدورها‏”.
يبدأ‏ ‏الكاتب‏ ‏في‏ ‏سرد‏ ‏الأحداث‏ ‏التي‏ ‏أدت‏ ‏إلى ‏تفكيره‏ ‏في‏ ‏مفهوم‏ ‏السعادة‏ ‏بشكل‏ ‏جدي‏ ‏حتى ‏وصل‏ ‏إلى‏ ‏أن‏ ‏أصبح‏ ‏تحديد‏ ‏مفهومها‏ ‏وكيفية‏ ‏تحقيقها‏ ‏هدف‏ ‏حياته،‏ ‏ومحور‏ ‏عمله‏ ..
‏كان‏ ‏في‏ ‏السادسة‏ ‏عشرة‏ ‏من‏ ‏عمره‏ ‏عندما‏ ‏استطاع‏ ‏الفوز‏ ‏ببطولة‏ ‏إحدى‏ ‏البطولات‏ ‏الرياضية‏ ‏في‏ ‏بلاده‏.. ‏ولأن‏ ‏الفوز‏ ‏كان‏ ‏هدفه‏ ‏الأسمى ‏حينذاك،‏ ‏والذي‏ ‏ظل‏ ‏يسعى ‏إليه‏ ‏حثيثا‏.. ‏
وأرهق‏ ‏نفسه‏، ‏ولذلك‏ ‏بذل‏ ‏جهده‏ ‏لتحقيقه،‏ ‏ظنا‏ ‏منه‏ ‏أنه‏ ‏بذلك‏ ‏سشيعر‏ ‏بسعادة‏ ‏قصوى ‏تملأ‏ ‏ذلك‏ ‏الفراغ‏ ‏النفسي‏ ‏الذي‏ ‏لازمه‏ ‏لفترة‏.. ‏
شعر‏ ‏بالفعل‏ ‏لدى‏ ‏فوزه‏ ‏بسعادة‏ ‏غامرة‏، ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏عقب‏ ‏ذلك‏ ‏جعله‏ ‏يتوقف‏ ‏ويعيد‏ ‏التفكير‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏كلها‏؛ ‏فقد‏ ‏أعقب‏ ‏السعادة‏ ‏الكبرى ‏بالفوز‏، ‏شعور‏ ‏آخر‏ ‏بالخواء،‏ ‏
وكأنه‏ ‏يقول‏ ‏لنفسه‏ : ‏”هل‏ ‏كان‏ ‏الأمر‏ ‏يستحق‏ ‏كل‏ ‏العناء‏ ‏والحرمان‏؟ ‏ماذا‏ ‏بعد‏، ‏وكيف‏ ‏أستمر‏ ‏على ‏هذه‏ ‏السعادة‏ ‏التي‏ ‏سرعان‏ ‏ما‏ ‏قلت‏ ‏حدتها؟”.
وبعد‏ ‏سنوات‏ ‏من‏ ‏البحث‏ ‏عرف‏ ‏الرجل‏ ‏أين‏ ‏الخلل‏، ‏وفي‏ ‏كتابه‏ ‏يعطي‏ ‏مثالا‏ ‏يقسم‏ ‏البشر‏ ‏إلى ‏أصناف‏ ‏أربعة‏، ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏فهمتها‏ ‏واستطعت ‏التفريق‏ ‏بينها‏، ‏اتضح‏ ‏لديك ‏طريق‏ ‏السعادة‏ ‏التي‏ ‏فطر‏ ‏الله‏ ‏الناس‏ ‏ليسيروا‏ ‏عليه.
أين‏ ‏أنت‏ ‏من‏ ‏هؤلاء؟
من‏ ‏أجل‏ ‏تصور‏ ‏الأنماط‏ ‏الأربعة‏ ‏يضرب‏ ‏الكاتب‏ ‏المثال‏ ‏بأربعة‏ ‏أنواع‏ ‏من‏ ‏شطائر‏ ‏الهامبورجر‏..
‏الشطيرة‏ ‏الأولى مليئة‏ ‏بالدهون‏ ‏المشبعة‏:
‏وفيها ما‏ ‏لذ‏ ‏وطاب‏ ‏من‏ ‏الإضافات‏ ‏التي‏ ‏تعطي‏ إحساسا‏ ‏بالسعادة‏، ‏والمذاق‏ ‏الرائع‏ ‏لدى ‏متناولها‏، ‏ولكنها‏ ‏تدمر‏ ‏صحته‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏، ‏وهذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏هو‏ ‏النموذج‏ ‏الآتي‏ ، ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏يبتغي‏ ‏السعادة‏ ‏في‏ ‏ملذات‏ ‏ومباهج‏ ‏الحاضر،‏ ‏والاستكثار‏ ‏منها‏ ‏بدون‏ ‏التفكير‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏ ‏أو‏ ‏عودتها‏..
‏وهذا‏ ‏الإنسان‏ ‏مهما‏ ‏تخيل‏ ‏أنه‏ ‏سعيد‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏يعد‏ ‏أبعد‏ ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏عن‏ ‏درب‏ ‏السعادة‏..
شطيرة‏ ‏البرجر‏ ‏النباتية‏ ‏البحتة‏:
علي‏ ‏عكس‏ ‏النموذج‏ ‏السابق‏ ‏هناك‏ ‏من‏ ‏يشبهه‏ ‏الكاتب‏ ‏بشطيرة‏ ‏البرجر‏ ‏النباتية‏ ‏البحتة‏، التي‏ ‏لا‏ ‏يشعر‏ ‏آكلها‏ ‏بأي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏المتعة‏ ‏أثناء‏ ‏تناولها‏، ‏وكأنه‏ ‏يتناول‏ ‏قطعا‏ ‏من‏ ‏الورق‏ ‏من‏ ‏فرط‏ ‏انعدام‏ ‏المذاق‏، ‏ولكنه‏ ‏يعلم‏ ‏أنها‏ ‏ستعود‏
‏على‏ ‏صحته‏ ‏في‏ ‏الأمد‏ ‏البعيد‏ ‏بالنفع‏.‏
وهذا‏ ‏النموذج‏ ‏شائع‏ ‏للغاية‏ ‏لدى ‏الناجحين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏.. ‏وعلى ‏هذا‏ ‏المنوال‏ ‏الخاطئ‏ ‏يربي الاهل‏ ‏أبناءهم‏ ‏للأسف‏ ‏الشديد‏، ‏ويطلق‏ ‏على ‏هذا‏ ‏الصنف‏ ‏أو‏ ‏النموذج‏ ‏اللاهث‏.
فالغالبية تنشئ ابنائها منذ‏ ‏أيام‏ ‏الدراسة‏ ‏على ‏أن‏ ‏أهم‏ ‏مقياس‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏هو‏ ‏تحقيق‏ ‏الدرجة‏ ‏النهائية‏ ‏في‏ ‏الامتحان‏، دون‏ ‏الاهتمام‏ ‏باحساس‏ ‏الطفل‏ ‏بالتجربة‏، ‏واستمتاعه‏ ‏بمفردات‏ ‏الحياة‏ ‏حوله،‏ ‏أو‏ ‏حتى ‏المادة‏ ‏الدراسية‏، ‏وقد‏ ‏يحصل‏ ‏الطفل‏ ‏على‏ ‏تلك‏ ‏الدرجة‏، ‏ثم‏ ‏على ‏التفوق‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏الجامعة،‏ ‏ثم‏ ‏ينتقل‏ ‏هدفه‏ ‏إلى ‏الحصول‏ ‏على‏ ‏تلك‏ ‏الوظيفة،‏ ‏ثم‏ ‏تلك‏ ‏الترقية‏، ‏ثم‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏تليها‏، ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مرة‏ ‏يهيأ‏ ‏للشخص‏ ‏أن‏ ‏السعادة‏ ‏القصوى ‏هي‏ ‏في‏ ‏الهدف‏ ‏القادم‏،
‏وبالفعل‏ ‏قد‏ ‏يشعر‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏اليوفوريا‏، ‏ولكنها‏ ‏تشبه‏ ‏من‏ ‏يحمل‏ ‏حملا‏ ‏ثقيلا‏ ‏فيتركه‏، ‏أو‏ ‏يشعر‏ ‏بصداع‏ ‏فيتناول‏ ‏عقارا‏.
فالشعور‏ ‏الذي‏ ‏يتخيل‏ ‏المرء‏ ‏أنه‏ ‏سعادة‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏الارتياح‏ ‏المؤقت‏ ‏عند‏ ‏ذهاب‏ ‏الهم‏، ‏والتوقف‏ ‏المؤقت‏ ‏لسلسلة‏ ‏التوتر‏، ‏وسرعان‏ ‏ما‏ ‏يذهب‏ ‏الشعور‏، ‏ويشعر‏ ‏المرء‏ ‏بالخوار‏ ‏وعدم‏ ‏الرضا‏ .. ‏فتبدأ‏ ‏سلسلة‏ ‏أخرى ‏من‏ ‏اللهاث‏ ‏وراء‏ ‏شيء‏ ‏قد‏ ‏يمنحه‏ ‏الحصول‏ ‏عليه‏ ‏هذا‏ ‏الشعور‏ ‏مرة‏ ‏أخرى‏.. ‏وهكذا‏.‏
ولكن‏ ‏ينسى‏ ‏الإنسان‏ ‏أنه‏ ‏خسر‏ ‏الاستمتاع‏ ‏برحلة‏ ‏الوصول‏ .. ‏فالمهم‏ ‏هو‏ ‏الرحلة‏، ‏وليس‏ ‏الوصول‏ ‏إلى‏ ‏المحطة‏ ‏فحسب‏ .. ‏والسعادة‏ ‏الحقيقية‏ ‏لا‏ ‏تتأتي‏ ‏لهذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏البشر.
‏شطيرة‏ ‏الهامبرجر‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏مذاق‏ ‏لها‏ ‏ولا‏ ‏تحمل‏ ‏فائدة‏ ‏مستقبلية‏:
النوع‏ ‏الثالث‏ يشبه شطيرة‏ ‏الهامبرجر‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏مذاق‏ ‏لها‏ ‏ولا‏ ‏تحمل‏ ‏فائدة‏ ‏مستقبلية‏، وهو ‏نموذج‏ ‏بائس‏ ‏للبشر‏ ‏الذين‏ ‏يعيشون‏ ‏في‏ ‏الماضي‏، ‏وهو‏ ‏النموذج‏ ‏العدمي‏‏الذي‏ ‏استسلم‏ ‏لأفكار‏ ‏سلبية‏ ‏اكتسبها‏ ‏من‏ ‏الماضي‏.. ‏
فلا‏ ‏هو‏ ‏ينفق‏ ‏ما‏ ‏يسعده‏ ‏حاليا‏، ‏ولا‏ ‏يبحث‏ ‏عن‏ ‏أوجه‏ ‏شغف‏ ‏جديد‏.. ‏ولا‏ ‏هو‏ ‏يجد‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏طاقة‏ ‏للنظر‏ ‏إلى‏ ‏هدف‏ ‏يتحداه‏ ‏وحققه‏، ‏وبالطبع‏ ‏هو‏ ‏شخص‏ ‏بالغ‏ ‏التعاسة‏.
النموذج‏ ‏الرابع‏:
‏هو‏ ‏النموذج‏ ‏الذي‏ ‏تبتغيه‏.. ‏النموذج‏ ‏الذي‏ ‏يشبه‏ ‏الشطيرة‏ ‏التي‏ ‏يخلو‏ ‏مذاقها‏ ‏في‏ ‏الحاضر‏، ‏وتقدم‏ ‏النفع‏ ‏والصحة‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏






منتديات سقو ، منتدى سقو ، سقو

العاب ، برامج ، سيارات ، فاشن ، سقو ، منتديات ، منوعات ، ابداعات ، قصص ، روايات


بسمة أمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:20 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75